ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)
عن

عزيزي الزائر عزيزتي الزائرة، المرجو التعريف بمكانتك داخل المنتدى عبر إدخال عضويتك أو التسجيل معنا إذا لم تكن لذك عضوية.

ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)

أنت الزائر

 

الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 المجزوءة الثانية: وحدة التربية التعبدية /الدرس الثاني: فقه الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jamal
عضو لابئس به
عضو لابئس به
avatar

المهنة :
دولتي :
ذكر
عدد المساهمات : 36
نقاط : 2985

مُساهمةموضوع: المجزوءة الثانية: وحدة التربية التعبدية /الدرس الثاني: فقه الصلاة   2/12/2010, 14:19

المجزوءة الثانية: وحدة التربية التعبدية
الدرس الثاني: فقه الصلاة
- تحليل عناصر الدرس:
1- حقيقة الصلاة لغة وشرعا:
الصلاة لغة معناها الدعاء والاستغفار ، وهي مشتقة من الصلة لأنها تصل الإنسان بخالقه ..
وشرعا : الصورة المعهودة من العبادة التي علمها الرسول eللمسلمين. فهي أقوال وأفعال يقصد بها تعظيم الله مفتتحة بالتكبير ومختتمة بالتسليم بشروط خاصة .
2- أهميتها في الإسلام:
للصلاة منزلة كبرى في الإسلام لا تعدلها أي عبادة أخرى فهي عماد الدين الذي لا يقوم إلا به
- وهي أول عبادة فرضت ، وكان فرضها في السماء ليلة الإسراء والمعراج فكان ذلك دليلا على عناية الله بها.فهي أفضل العبادات بعد الإيمان، وثاني أركان الإسلام،ومن أخص صفات المومنين.
- وهي دعامة لكل الأديان لم تخل منها شريعة من الشرائع ، جاء الحث على أدائها على ألسنة جميع الأنبياء والرسل .
- وأوصى الرسول t الآباء بأن يأمروا أولادهم بها إذا بلغوا سبع سنين وضربهم عليها إذا بلغوا عشرا لتكوين عادة الصلاة عندهم فلا يصعب عليهم عند الكبر تأديتها وحتى تصبح جزءا من تفكيرهم وسلوكهم .
- وجعلت محاطة بالإنسان في كل الأزمنة والأحوال ليحقق صلته بخالقه سبحانه ، فمنها الفرائض لتحقيق الحد الأدنى للصلة بالله، والنوافل لتحقيق الحد الأعلى ، ومنها الفردية والجماعية ... ومنها المتعلقة بمناسبات معينة ....
- وهي لا تسقط عن المسلم بحال ، ما عادا في حالة فقدان العقل والمرأة الحائض والنفساء.
3- أثر الصلاة في حياة الفرد والجماعة :
أ- من الآثارالروحية الفردية :1- تحقيق أصل العبودية لله سبحانه التي جعلت غاية خلق للإنسان .
2- تحقيق الطاعة والقنوت لله رب العالمين بالمحافظة عليها .
3- تحقيق طهارة النفس وتعيبيتها من المعاصي والذنوب .
4- تحقيق الخشوع لله الذي يعد من موجبات الفلاح .
5- تحقيق الصلة بالله وذكره في كل وقت وحين .
6- تحقيق محبة الله ورعايته كما في حديث الولي .(من عادى لي وليا فقد آذنته.....)
فالمومن يفزع إلى الصلاة كلما حعيبه أمر،فيجد فيها سلواه،ويذهب عنه ما تغشاه من الهم والكرب.والإنسان المعاصر يتعرض في كل حين لألوان من الضغوط نظرا لتعقد الحياة فهو أحوج ما يكون إلى الصلاة ليحس بالسكينة ويستعيد توازنه النفسي والعقلي.
ب- من الآثار الاجتماعية : لاتقتصر فوائد الصلاة على الأفراد بل تتعدى ذلك لتشمل الجانب الاجتماعي. ومن خلال التزام المسلمين بالصلاة الجماعية التي رغب الإسلام فيها وضاعف ثوابها يكتسبون مجموعة من القيم والآثار نذكر منها:
- تنمية الروح الاجتماعية والإحساس بالمساواة، والانتماء إلى أمة واحدة،وتقوية الروابط بين أفراد الأمة وتحقيق التعارف والتآلف بينهم. وتفقد أحوال بعضهم البعض. والتشاور والتناصح فيما بينهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المجزوءة الثانية: وحدة التربية التعبدية /الدرس الثاني: فقه الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول) ::  منتدى المواد المدروسة ::  قسم مادة التربية الإسلامية :: الجدع المشترك-
انتقل الى: