ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)
عن

عزيزي الزائر عزيزتي الزائرة، المرجو التعريف بمكانتك داخل المنتدى عبر إدخال عضويتك أو التسجيل معنا إذا لم تكن لذك عضوية.

ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)

أنت الزائر

 

الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 مفهوم التجديد في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jamal
عضو لابئس به
عضو لابئس به
avatar

المهنة :
دولتي :
ذكر
عدد المساهمات : 36
نقاط : 2985

مُساهمةموضوع: مفهوم التجديد في الدين   2/12/2010, 14:13

مفهوم التجديد في الدين
مفهوم الحديث الشريف في بعث المجددين في كل عصر وزمان، الذي رواه أبو علقمة عن أبي هريرة الذي قال: فيما أعلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة، من يجدد لها أمر دينها"سنن أبي داود
ظاهر الحديث أن هناك وعد من الله عز وجل في بعث المجددين في كل قرن يكون الإسلام فيه بحاجة إلى من يجدد صبغته وتكيفه مع الواقع المعاش.
والمجددون في هذه الأمة يأتون الواحد تلو الآخر، في مناحي الحياة المتعددة، فقط بعث الله سبحانه وتعالى - على حسب الكثير من أهل العلم - على رأس المائة الأولى عمر بن عبد العزيز (99)هـ، وبعث على رأس المأتين محمد بن إدريس الشافعي، وأنشد بعضهم يقول (ابن كثير: البداية والنهاية ):
اثنان قد مضيا و بورك فيهما عمر الخليفة ثم خلف السؤدد
الشافعي الأبطحي محمد إرث النبوة و ابن عم محمد
فالظاهر أن التجديد يكون في تفاعل Interaction الدين مع المشكل و الواقع، فعمر بن عبد العزيز أعاد لطبيعة الحكم السياسي في الإسلام دوره الريادي والحضاري، بعد الأزمات السياسية والوراثية الذي عاشتها الأمة بعد استشهاد الخليفة الرابع، علي بن أبي طالب 40هـ، وانقسام الأمة إلى سنة وشيعة وخوارج، أما الشافعي فبرز في تجلية أحكام الدين وأصوله في كتابه الرسالة، من خلال منهجه المحكم لعلم الأصول، بعد افتراق المدرستين الكبيرتين في الفقه وأصول الاستنباط، وهما الحنفية والمالكية، وبداية عهد الطعن في السنة ومحاولة البعض إلغاء حجيتها(انظر: عبد الوهاب أبو سليمان، منهجية الشافعي في الفقه وأصوله )
من هنا نستطيع أن نوضح طبيعة التجديد والمجدد، وهو أن:
1. التجديد لا ينحصر في عمل أو مجال معين من مجالات الحياة، بل قد يكون عاماً وشاملاً لكافة المجالات، فقد لا يقتصر على السياسة أو الاقتصاد، أو العلم الشرعي وغير ذلك من مجالات الحياة ومتطلباتها، وهذا من رفق الله عز وجل في عباده الصالحين، أن كلفهم بما يستطيعون، وليبدعوا فيما يستطيعون، لأن قيمة المرء فيما يُحسن (قارن مع: محسن عبد الحميد: تجديد الفكر الإسلامي )
فالمجدد يجدد عنصر الدين في أي مجال من مجالات الحياة، سواءً أكانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو علمية أو ثقافية وغير ذلك، فقد كان سالفاً تجديد علم الكلام على يد أبي الحسن الأشعري، وتنزيه العقيدة ومفاهيمها على يد محمد بن عبد الوهاب ، وتجديد في فهم طبيعة الإسلام كمنهج حياة على يد حسن البنا وغيرهم الكثير، وهذا ما ذكره ابن كثير 748هـ إذ يقول:" وقد ادعى كل قوم في إمامهم أنه المراد بهذا الحديث، والظاهر والله أعلم أنه يعم جملة أهل العلم من كل طائفة، وكل صنف من أصناف العلماء، من مفسرين ومحدثين وفقهاء ونحاة ولغويين إلى غير ذلك من الأصناف والله أعلم" ) ابن كثير، البداية والنهاية. (
2. وهو أن المجدد قد يتعدد في العصر الواحد نظراً لوجود سبب تجدده، وأغلب الظن أن لا تعارض في بعث المجدد في أمر، وأن يكون هناك مجدداً آخر في أمرٍ آخر، ما دام الأمر يتسع لهذا والحاجة تؤيده.
ولعل في كلام العلامة ابن حجر العسقلاني 852هـ ما يشير إلى هذا بجلاء ووضوح، إذ يقول رحمه الله:" .. ما حمل عليه بعض الأئمة حديث إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها، أنه لا يلزم أن يكون في رأس كل مائة سنة واحدة فقط، بل يكون الأمر فيه كما ذكر في الطائفة وهو متجه، فإن اجتماع الصفات المحتاج إلى تجديدها لا ينحصر في نوع من أنواع الخير، ولا يلزم أن جميع خصال الخير كلها في شخص واحد، إلا أن يدعى ذلك في عمر بن عبد العزيز، فإنه كان القائم بالأمر على رأس المائة الأولى باتصافه بجميع صفات الخير وتقدمه فيها، ومن ثم أطلق أحمد أنهم كانوا يحملون الحديث عليه، وأما من جاء بعده فالشافعي وإن كان متصفاً بالصفات الجميلة، إلا أنه لم يكن القائم بأمر الجهاد والحكم بالعدل، فعلى هذا كل من كان متصفاً بشيء من ذلك عند رأس المائة هو المراد سواء تعدد أم لا" (انظر: ابن حجر العسقلاني، فتح الباري بشرح صحيح البخاري )
لهذا، يأتي المجدد في زمن وعصر يكون الدين بحاجة حقيقية لمن يقود أمر التجديد فيه، وهذا من رحمة الله وعنايته بهذه الأمة يبعث لها عند دروس السنة وظهور البدعة من يجدد لها دينها، ولا يزال يغرس في دينه غرساً يستعملهم فيه علماً وعملاً.
وهذا ما أكد عليه العلامة ابن القيم 751هـ، عندما تناول أقسام المفتين، فتناول أولهم، وهو على حد تعبيره:" أحدهم العالم بكتاب الله وسنة رسوله وأقوال الصحابة، فهو المجتهد في أحكام النوازل، يقصد فيها موافقة الأدلة الشرعية حيث كانت، .. فهذا النوع الذي يسوغ لهم الإفتاء، ويسوغ استفتاؤهم ويتأدى بهم فرض الاجتهاد، وهم الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها وهم غرس الله الذين لا يزال يغرسهم في دينه، وهم الذين قال فيهم علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: لن تخلو الأرض من قائم لله بحجته"( ابن القيم، أعلام الموقعين عن رب العالمين )
وبدقيق العبارة، كل هؤلاء المجددين كان لهم اليد الظاهرة في محاربة ومقاتلة أعداء الله، كل حسب تخصصه ومجاله، وكلهم ما نال شرف التجديد في الدين بعدما كانت لهم مفاصلة ومنازلة مع من أراد لهذا الدين السوء ، ولهذا لم يكن عجباً أن " جميع المجددين والمفكرين الإسلاميين حددوا موقفهم من القوى الاستعمارية المتنوعة الطاغية القائمة في هذا العالم، بمحاربتها وإعلان الجهاد العام الشامل عليها، لأنه لا يسع المسلمين في دينهم إلا أن يعيشوا أحراراً يملكون زمام أنفسهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم التجديد في الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول) ::  منتدى المواد المدروسة ::  قسم مادة التربية الإسلامية :: الجدع المشترك-
انتقل الى: