ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)
عن
المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Ouoooo10
عزيزي الزائر عزيزتي الزائرة، المرجو التعريف بمكانتك داخل المنتدى عبر إدخال عضويتك أو التسجيل معنا إذا لم تكن لذك عضوية.

ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول)

أنت الزائر

 

الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssef t
عضو فعال
عضو فعال
youssef t

الميزة 1 : المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز 80771110
المهنة : المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Counse10
دولتي : المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Sdrape11
ذكر
عدد المساهمات : 102
نقاط : 3875

المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Empty
مُساهمةموضوع: المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز   المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز I_icon_minitime11/16/2009, 04:07



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_bleuالأوضاع السياسية الداخلية العامة للمغرب في مطلع القرن التاسع عشر :



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_blancالأوضاع السياسية الداخلية بالمغرب في مطلع القرن التاسع عشر:


- تميز عهد موري سليمان بسياسة الاحتراز بينما تميز عهد مولاي عبد الرحمان بن هشام بالانفتاح التجاري - - بعد وفاة سيدي محمد بن عبد الله ثم مبايعة مولاي اليزيد باتفاق من أهل الرباط وسلا وكبراء الجيش .....



- كان المغرب في مطلع القرن مقسم إلى عدة أجزاء كل جزء يحكمه سلطان مثلا مولاي عبد الله بن إدريس كان يحكم الشاوية ومولاي عبد الملك يحكم سوس.

ثم مبايعة مولاي سليمان على إمارة فاس من طرف كبار الأعيان وعلماء فاس .

- ولد مولاي سليمان سنة 1760 م وبويع سنة 1792 م بفاس وتوفي سنة 1822 م .



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_blanc الأوضاع الاجتماعية السائدة بالمغرب في مطلع القرن التاسع عشر .



- عرف المغرب مجموعة من الأوبئة و الكوارث في عهد السلطان مولاي سليمان حيث تعرض للجفاف ما بين سنتي 1818-1817 وفي سنة 1822 كما تعرض لوباء الطاعون ما بين 1801م-1799 م وبين 1819م- 1818 م إضافة إلى انتشار الجراد ما بين سنتي 1820م-1819 م

- أدى الجفاف إلى ارتفاع أسعار المواد الفلاحية خاصة القمح (كان يباع ب 22 فرنكا للقنطار سنة 1816 م و انتقل إلى 50 فرنكا للقنطار سنة 1818 م)



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_bleuالضغوط الدولية على المغرب



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_blanc الضغوط التي تعرض لها المغرب في مطلع القرن التاسع عشر.

- تعرض المغرب لعدة ضغوط أجنبية في مطلع القرن العشرين :

* الضغوط الاقتصادية : تمثلت في تهافت الدول الأوربية على المنتجات الفلاحية المغربية مما أدى إلى ارتفاع الأسعار المنتجات المحلية وقد ساهم في ذلك أيضا تسرب البضائع الأوربية الى المغرب وتوقيع هذا الأخير لعدة اتفاقيات تجارية غير متكافئة .

* الضغوط العسكرية تجلت في تهديد البحرية الأمريكية لبعض السفن و التدخل الإسباني في الشؤون الداخلية للمغرب و احتلال إنجلترا الجزيرة ليلى وتهديد البرتغال بقصف بعض الموانئ المغربية .

* الضغوط السياسية : تمثلت في محاولة عزل المغرب عن إنجلترا من طرف نابليون وتوقيع المغرب للصلح مع الأمريكان وكذا توقيع اتفاقية بين المغرب و إسبانيا سنة 1799 م.

- اتجهت الأطماع الأوربية في مطلع القرن 19 م نحو المغرب لاحتلاله وقد اتخذت عدة أشكال كالتجسس ومراقبة سياسة السلطان و احتلال بعض المناطق .

- ردود الفعل الأولية المغربية تجاه الضغوط الدولية

- قام المغرب بعقد الصلح مع الأمريكان بعد التوتر الذي عرفه الطرفان بسبب أخذ السلطان المغربي للسفينة الأمريكية .....و القبض على جميع النصارى المتواجدين بها .

- قام المغرب باستعداد الجيش للتهديدات الفرنسية حيث استعد كل الناس للجهاد من اجل الحفاظ على استقلال المغرب .



المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_blancسياسة الاحتراز وتدابيرها لمواجهة الضغوط الدولية

انعكاسات الضغوط الدولية على المغرب

- عرفت أسعار القمح تقلبات في ثمنها حيث تراوحت ما بين 3 أوقيات للمد سنة 1822 و 26 أوقية للمد سنة 1817 م .

- كان المغرب يستورد عدة مواد كالسكر وشاي و أواني النحاسية و الحديد و السكاكين و الخيوط و القطن .

- عرفت قيمة العملة المغربية تراجعا بسبب تهريب الأوروبيين للأموال إلى الخارج وتعويض العملة الفضية بالعملة البرونزية .


المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز Puce_blanc التدابير التي اتخذها مولاي سليمان في إطار سياسة الاحتراز



- قام السلطان مولاي سليمان بمراقبة المبادلات التجارية مع الخارج خاصة عملية تهريب القمح عبر الموانئ الريفية وللقضاء على هذه العملية قام بشن حملتين لوضع حد لها .

- منع السلطان مولاي سليمان الاتجار مع الأوربيين وحجز السفن وما عليها المتوجهة لبيع المواد المغربية إلى الخارج .

- كان المغرب يصدر التين و اللوز و العنب و العيبيب و الزيتون و العسل و الحام و النحاس و العلك وشمع وجلد الماعز و الجلد المدبوغ و ريش النعام و البلاغي و الحايك .

- عرفـــــــت عــــــدد السـفـــن الـــزائر ة لمينــــاء الصويــرة تراجعـــا مــــا بيــن سنتي 1798 م(60 سفينــة)و 1822 م(25 سفينة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المغرب في مطلع القرن 19 <الضغوط الدولية و سياسة الإحتراز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية طارق بن زياد (نيابة إنزكان أيت ملول) ::  منتدى المواد المدروسة ::  قسم مادة الإجتماعيات :: الأولى باك-
انتقل الى: